الحياة أحيانا تحتاج إلى تجاهل..
تجاهل احداث ، تجاهل اشخاص ، تجاهل افعال ، تجاهل اقوال ،
عود نفسك على التجاهل الذكي فليس كل امر يستحق وقوفك !”
خلق الله الناس من ماءٍ وطين. بعضهم غلب ماؤه طينَه، فصار نهراً.. وبعضهم غلب طينُه ماءَه.. فصار حجراً.
«اجعل في حياتك حفرة صغيرة ترمي فيها أخطاء أصدقائك، المهم أن تنسى أيضا مكان الحفرة، حتى ﻻ‌ تعود اليها في لحظات الخصام!»
تبيض الدجاجة بيضة زهيدة الثمن
فتمﻸ‌ الدنيا بقيق



بينما تضع السمكة اﻵ‌ﻻ‌ف من الكافيار
غالي الثمن وهي صامتة وهنا الحكمة (أصمت ودع إنجازاتك تتحدث)

(ليسأل الصادقين عن صدقهم)
الصادق يوم القيامة سيسأله الله عن صدقه ،،
فكيف الكاذب ؟؟؟!!”
ما أجمل الغرباء حين يصبحوا أصدقائنا قدرا .. وما أصعب اﻷ‌صدقاء حين يصبحوا غرباء فجأة..!!
في قاعة اﻻ‌متحان يعم الصمت ويطبق الهدوء
وفي امتحان اﻵ‌خرة :-
(وخشعت اﻷ‌صوات للرحمن فﻼ‌ تسمع اﻹ‌ همساً)
تُريد أصدقاء ؟
إذن اشْرب من كأس التغافُل حتى تثمل .
قال اﻹ‌مام احمد رحمه الله:
( تسعة أعشار العافية في التغافل )

عندما ترى شخصا يتجاهل كل ما يزعجه ﻻ‌ تصفه بانه بارد اﻻ‌عصاب ثق بأنه قد تألم حتى تخدر
هناك أخطاء تستحق فرصة أخرى و هناك أخطاء ﻻ‌ تستحق إﻻ‌ الرحيل
فلنحذر من الذين نحبهم ان يرحلوا دون استئذان .
اعلم أنه من أهم ما يغرسه التوحيد في قلبك أن تعرف أنه ﻻ‌ سعيد إﻻ‌ من أسعده الله ..
فالله هو الذي أضحك وأبكى وهو الذي أسعد وأشقى وهو الذي أغنى وأقنى ..
فالسعادة ..ليست بالزوج وﻻ‌ باﻷ‌وﻻ‌د وﻻ‌ باﻷ‌صدقاء وﻻ‌ بالسفريات وﻻ‌ بالرفاهية وﻻ‌ بالبيوت ..
السعادة كل السعادة في اتصالك بالله وتعلق قلبك به ومعاملتك مع الله

درب نفسك على كثرة طرق باب الله حتى يبقى الحبل ممدودا بينك وبين الله..